الأحد , أكتوبر 22 2017
الرئيسية / الأخبار / بعد التهديدات : إحتمالات الحرب واردة ورهان على دور روسيا؟
(FILES) Katyusha rockets are fired from the outskirts of the southern Lebanese port city of Tyre into Israel, 06 August 2006. Amnesty International denounced 14 September 2006, the "war crimes" of Hezbollah during the recent conflict with Israel, only a few weeks after also denouncing the Israeli armies' actions against civilians in Lebanon. AFP PHOTO/SAMUEL ARANDA/FILES

بعد التهديدات : إحتمالات الحرب واردة ورهان على دور روسيا؟

أعادت التهديدات المتبادلة بين إسرائيل و’حزب الله’ بالمواجهة العسكرية على الجبهة اللبنانية، احتمالات الحرب إلى الواجهة مرة أخرى، خصوصاً أن تصريحات كل من الفريقين تتزامن مع إجراءات إدارة الرئيس دونالد ترامب العقابية ضد إيران والحزب، والتي ينتظر أن تتصاعد في الأيام المقبلة، بعد أن كان توازن الرعب القائم على جانبي الحدود سبباً، في نظر العديد من القوى الدولية والمراقبين اللبنانيين، لاستبعاد هذه الحرب.

إلا أن كثافة التصريحات المترافقة مع تحولات دولية وإقليمية، لا سيما في الساحة السورية، أخذت تنحو بهذا الاحتمال نحو الجدية، وتعزو المراجع السياسية والديبلوماسية الغربية أخطاره إلى ‘خطأ في الحسابات’ قد يقترفه أي من الفريقين، نتيجة سوء تقدير، كما حصل في حرب تموز (يوليو) 2006.

ويقول مصدر سياسي لبناني معني بمتابعة التهديدات بالحرب، إن الفريقين يستعدان لها منذ أن وضعت حرب 2006 أوزارها، لكن كلاً منهما لا يريدها. والدليل قول وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في آخر تهديد له أول من أمس، إن ‘من يريد السلام عليه الاستعداد للحرب’، مقابل تكرار الأمين العام لـ ‘حزب الله’ السيد حسن نصر الله مقولة إن إسرائيل تدرك مدى الخسائر التي ستتكبدها في حال أطلقت العنان للآلة العسكرية.

وتقول مصادر لبنانية وثيقة الصلة بالقيادة الروسية، إن المخاوف من شن إسرائيل الحرب طرحت على موسكو من جانب مسؤولين لبنانيين، وإن تقويم الديبلوماسية الروسية كان أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يحتاج في هذه المرحلة إلى الإبقاء على أجواء الحرب لأن تظهير أخطار المواجهة مع إيران و ‘حزب الله’ وتعظيم ارتفاع مستوى تسلحه، يساعدان زعيم ‘الليكود’ على استمرار حكومته التي تعصف بها الخلافات، وحفظ الحد الأدنى من التماسك في صفوفها، من دون خوض الحرب.

وتستند موسكو، بحسب المتصلين بها، إلى امتناع طهران عن الرد على القصف الإسرائيلي في سوريا من أجل الاستنتاج أنها ليست في مناخ التسبب بحرب في الظرف الراهن مع الدولة العبرية. كما أن هناك مراهنة لبنانية على موقف القيادة الروسية الذي أبلغته لرئيس الحكومة سعد الحريري بأنها مع حفظ الاستقرار في لبنان ولن تسمح بمسه.

وتتفق مصادر سياسية لبنانية في قراءتها للمشهد الإقليمي، مع استبعاد موسكو الاتجاه نحو الحرب، على رغم أنها تترك مكاناً في هذه القراءة لما يسميه خبراء ومحللون أميركيون، لاحتمال ‘الخطأ في الحسابات’، الذي يمكن أن يشعل الفتيل.

الحياة

عن lebnewsadmin

شاهد أيضاً

الـS300 دخل المعادلة : فهل تسقط سوريا طيران إسرائيل في سماء لبنان؟

كتب ميشال نصر في صحيفة “الديار”: في عطلة نهاية الاسبوع استراحت السياسة، بعدما حقق اهل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *