الأربعاء , مايو 23 2018
الرئيسية / الأخبار / العالم / المواجهة الإيرانية – الإسرائيلية إلى الذروة …

المواجهة الإيرانية – الإسرائيلية إلى الذروة …

في ضوء المواجهة الإسرائيلية-الإيرانية المحدودة في سوريا الأسبوع الفائت، حذّرت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية من وقوع كارثة جديدة في الشرق الأوسط، مؤكدةً أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتوازن الرعب يقفان وحدهما بين إيران وإسرائيل والحرب.



في تقريرها، تحدّثت الصحيفة عن بعض الشكوك بأنّ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إبطال الاتفاق النووي الإيراني، زاد خطر اندلاع مواجهة تتعدّى حدود سوريا بشكل ملحوظ، معتبرةً أنّ كلاً من إيران وإسرائيل أطلق نيرانه التحذيرية الأسبوع الفائت.



وتطرّقت الصحيفة إلى مستشار الأمن القومي الجديد، جون بولتون، الذي يُعرف بأنّه أحد “صقور” ترامب، لافتةً إلى أنّه حرّض الأطراف المختلفة على إشعال الجولة الجديدة من المواجهات، إذ بدا وكأنّه دعا إسرائيل إلى “حمل السلاح” في مقال نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأسبوع الفائت.

في هذا السياق، حذّرت الصحيفة من أنّه من شأن المواجهة واسعة النطاق بين إسرائيل وإيران أن تكون مدمّرة بشكل كبير للطرفيْن.

وعلى الرغم من أنّها افترضت نجاح إسرائيل في تدمير بعض الصواريخ الواقعة بيد “حزب الله” والموجهة ضدها في جنوب لبنان، وفي سوريا، بيّنت أنّه الصعب معرفة كيف يمكن لمواجهة واسعة النطاق أن تحسر النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط الذي يتم عبر دعم طهران للمقاتلين حلفائها، مستدركةً بأنّ النفوذ الإيراني هذا تعزز بتحقيق “حزب الله” مكاسب ضخمة في الانتخابات النيابية.

الصحيفة التي رأت أنّ إسرائيل قادرة على إلحاق خسائر ضخمة بالقوات المدعومة إيرانياً في سوريا، وبالتالي إضعاف النظام السوري، حذّرت من أنّه لا يتضح “من” أو “ماذا” سيملأ الفراغ الذي سينتج من هذا الواقع؛ بعدما عمد “داعش” إلى ملء الفراغ المرة الفائتة، على حدّ قولها.

في هذا الصدد، دعت الصحيفة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى إلقاء نظرة على التاريخ، مذكّرةً إياه بمصير سلفه إيهود أولمرت بعد عدوان تموز 2006.

وأكّدت الصحيفة أنّ الاختلاف هذه المرة يكمن في قدرة إيران على الرد، آملةً في أن يؤدي الخوف من اندلاع سلسلة من ردات الفعل التي لا يمكن السيطرة عليها أن يمنع إسرائيل وإيران من التهوّر.

وفيما لفتت الصحيفة إلى أنّ الولايات المتحدة لكانت تحركت كقوة رادعة في العالم المثالي، أوضحت أنّ الوضع الراهن بعيد كل البعد عن المثالية، موضحةً أنّ البلد الوحيد الذي يقيم جسوراً بين إسرائيل وإيران يتمثّل بروسيا.

وعليه، شدّدت الصحيفة على القوة التي يتمتع بها بوتين، “الذي يتحدّث مع الطرفيْن”، من أجل الحؤول دون اندلاع مواجهة بين إسرائيل وإيران.

(ترجمة “لبنان 24” – FT)

 





عن lebnewsadmin

شاهد أيضاً

نتنياهو يقرر عقد جلسات المجلس الوزاري المصغر بمخبأ تحت الأرض

القناة “العاشرة” العبرية:​ قرر رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو عقد جميع الاجتماعات الوزارية “للكابينت” في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

>