لبنانالأخبار

هل انطلقت الخطة الأمنية في البقاع ؟!

‏بين إشكاليّة عودة الدولة إلى محافظة بعلبك- الهرمل أو عودة البقاع إلى حضن الدولة، يعيش البقاعيّون حالاً من الترقب لما ستؤول إليه الإجراءات الأمنية التي وُضعت على طريق التنفيذ، علّها تعيد الثقة بالأجهزة الأمنية والدولة وتُنهي معها ظاهرة الفلتان التي صُبغ بها البقاع وتحوّل معها إلى غابة تسود فيها شريعة الأقوى بالسلاح والرصاص.

عشرات الخطط الأمنية نُفّذت في بعلبك- الهرمل من غير أن يُكتب لها النجاح بإنهاء حال الشذوذ والفلتان الأمني المستشريَين، حتى إنّ إطلاق النار وافتعال المشكلات واستعمال السلاح باتت ثقافة عُمِّمت على معظم الناس، وبات معها القتل والتخريب والضرر بأملاك الناس سهلاً، ولم تعد القضيّة في عدد المطلوبين وتجار المخدرات حيث قيل إنّ عددهم لا يتجاوز المئة مطلوب، بل إنّ القضية في بعلبك- الهرمل هي غياب أيّ حضور للدولة أمنياً وإنمائياً، وغياب الرادع والعقاب المناسبَين، والتعامي عن مشكلاتٍ وأحداثٍ لصالح أعراف وتقاليد زادت من الوضع سوءاً.

وبعد طول انتظار بدأت مفاعيلُ الخطة الأمنية المنتظرة في بعلبك- الهرمل بالتبلور لجهة الإجراءات التي تنفَّذ على الأرض منذ يومين وسط انتشارٍ كثيف للجيش اللبناني في الساحات العامة وعلى مداخل مدينة بعلبك ووسط السوق التجاري ومحيط رأس العين وداخل الأحياء، بالتوازي مع الانتشار والدوريات المؤلّلة على طول الطريق الدولية وصولاً حتى الهرمل، وتأتي تلك الإجراءات وسط الحديث عن أنها ليست عابرة كما كل الخطط السابقة أو ستقتصر على مدة زمنية محدودة الى حين عودة الأمن والأمان إلى بعلبك والجوار.

وتشير مصادر متابعة لـ»الجمهورية» الى أنّ العناصر والضباط المشاركين في الإجراءات الأمنية المتّخذة والمداهمات التي ستحصل قد استُقدموا من خارج المنطقة، ووُضعت الأجهزة الأمنية من أمن داخلي وأمن عام إضافة إلى الجيش اللبناني بتصرّف الأخير الذي يتولّى قيادة العملية، وأضافت أنّ المداهمات هذه المرة ستختلف عن المرات السابقة لجهة تحديد بنوك أهداف وأماكن تواجد مطلوبين بحيث لا تكون لمجرد تسجيل نقاط ومداهمات فاشلة. وحول إمكان هروب المطلوبين إلى خارج الأراضي اللبنانية من ناحية القصير إلى داخل الأراضي السورية تشير المصادر أنّ التنسيق مع الأجهزة الأمنية السورية سيكون حاضراً لجهة منع هروب المطلوبين نحو سوريا، وفي حال تمّ ذلك ستسلّم السلطات الأمنية السورية أيَّ مطلوب تقوم بإلقاء القبض عليه إلى الجهات اللبنانية المختصة.

وكان رئيس الأركان في الجيش اللبناني اللواء حاتم ملاك تفقّد الوحدات العسكرية المنتشرة في بعلبك ومحيطها، وشملت الجولة سوق بعلبك التجاري، محيط رأس العين وحي الشراونة يرافقه عدد من الضباط، ثمّ عُقد اجتماعٌ مع قادة الوحدات العسكرية والأمنية التي تشرف على الإجراءات العسكرية المتّخذة والخطة الأمنية مزوِّداً إياهم بالتوجيهات والتعليمات اللازمة. وأكّد ملاك أنّ منطقة بعلبك – الهرمل هي كأيّ منطقة لبنانية تحت سلطة وسيادة القانون ولا خطط إستثنائية فيها بل تفعيل للإجراءات والتدابير المتّخذة، انطلاقاً من أنّ العمل الأمني هو عمل تراكمي يحتاج إلى متابعة واستمرارية لتحقيق النتائج المرجوّة منه.

وأشار إلى أنّ خصوصية منطقة البقاع وتحديداً بعلبك الهرمل لجهة الروابط العشائرية والعائلية تستدعي في أحيان كثيرة اللجوء إلى التواصل مع المعنيّين لإيجاد حلول لبعض الخلافات أو الإشكالات، لكنّ هذا لا يعني على الإطلاق أنّ هناك تغطية لأيِّ مطلوب، مشدّداً على عدم التهاون مع أيِّ شخص تسول له نفسه العبث بالأمن والإستقرار، وتوجّه إلى أبناء منطقة بعلبك الهرمل هذه المنطقة العزيزة التي ترفد الجيش بخيرة ضباطه وعناصره ومنهم شهداء رووا بدمائهم أرض الوطن، داعياً إياهم للوقوف إلى جانب المؤسسة العسكرية في مهمتها المقدّسة مهمة الشرف والتضحية والوفاء.

وفي حين أنّ ساعة الصفر لم تحدَّد بعد لبدء العمليات العسكرية والمداهمات، تشير المعلومات أنّ فجر الأربعاء سيكون الموعد الذي ضُرب لبدئها، وعليه يبقى الأمل أن تعود الخطة المرجوّة بالظفر ويُكتب لها النجاح ويُكتب معها لأهالي البقاع العيش بأمان واطمئنان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: