لبنان

ما يُشاع عن وضع خطير لليرة ليس صحيحاً؟

كرّر حاكم مصرف لبنان طمأنة اللبنانيين الى سلامة وضع الليرة، مشيرا الى ان مصرف لبنان يمتلك احتياطات نقدية بعيدا من الذهب تصل الى 45 مليار دولار اميركي، والودائع في المصارف ترتفع وهذا دليل ثقة.

أطلقت «ليبان بوست» طابعا بريديا تكريما لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة في احتفال اقيم برعاية الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري ممثلا بوزير الاتصالات في حكومة تصريف الاعمال جمال الجراح، في حضور سفير سلطنة عمان في لبنان بدر بن محمد المنذري والقائم بالاعمال في السفارة السعودية وليد البخاري، ورئيس جمعية المصارف جوزف طربيه، وحشد من الفعاليات الاقتصادية والمصرفية.

القى الجراح كلمة الرئيس الحريري فاعتبر «ان حضور حاكم مصرف لبنان الى وطنه من اهم المناصب الاقتصادية في العالم، ليقف الى جانب وطنه في وقت المحنة وفي زمن الرئيس الشهيد رفيق الحريري، في رحلة وضع لبنان على الخريطة العالمية الاقتصادية والنقدية».

وقال: عندما كنت مصرفيا في مرحلة معينة، كنا ننتظر ماذا سيقول حاكم مصرف لبنان، وفي ظل كل الاحداث التي مرت فيها البلاد لم تستقر السياسة النقدية الا بفضل حكمة رياض سلامة وجهوده وسموه ووطنيته والجهد الذي لا يمكن ان يختصر بطابع تكريمي».

تابع: «ولو رمزيا، فإن التكريم لرجالاتنا الذين قدموا من دون استعراضات اعلامية ومظاهر دعائية، ونحن الذين وقفنا دائما شاخصين الى مصرف لبنان الذي كانت له الكلمة الوازنة لاستقرار الوضع الاقتصادي، ونحن على يقين انك يا سعادة الحاكم لديك الكثير الكثير لتقدمه لوطنك لبنان».

داوود
ثم القى المدير العام لشركة «ليبان بوست» خليل داوود كلمة قال فيها «هناك اشخاص عندما تكرمهم تشعر بتكريم البلاد، سيما ان رياض سلامة ساهم في صمود الليرة اللبنانية واستقرارها، ومثلما قال جبران خليل جبران هناك ناس يملكون القليل ويعطونه، ونحن نملك القليل ونقدمه لسعادتكم».

اضاف: «25 سنة من تحفيز الاقتصاد وتشجيع المستثمرين والكثير الكثير من انجازات رياض سلامة التي حققتها بصمت وتواضع وتصميم، وفي الاوقات التي كنا نخاف فيها على ليرتنا كنت تطمئننا».

واعتبر «ان لقب افضل حاكم لمصرف مركزي استحققته في العالم العربي لم يكن الا بحكمتك التي حولت شفير الهاوية الى فرص وامكانيات، وبسياستك بقينا بمنأى عن كل الاحداث التي عصفت بمحيطنا ودمرت اقتصاديات الدول».

سلامة
ثم ألقى حاكم مصرف لبنان كلمة شكر فيها القيمين على هذا التكريم، سيما وزارة الاتصالات و»ليبان بوست»، وقال: لا شك انه عندما يكرّم الانسان في بلاده فهو دلالة مهمة، واشكر الرئيس سعد الحريري على رعايته حفل التكريم هذا.

اضاف: يتطلع مصرف لبنان اليوم الى الاوضاع بشكل موضوعي وهادئ، ونحن نعلم انه كلما كانت هناك احداث سياسية معينة، تعوّدنا عليها خلال هذه الـ 25 عاما، الموضوع النقدي يكون موضع تجاذب منه ايجابي ومنه سلبي، وتكثر التحاليل ومنها السلبية والايجابية».

ولفت الى «ان مع احترامنا لكل الآراء فلبنان ليس دولة مفلسة، ولبنان كدولة لديه امكانيات ليستمر لسنين وسنين ولا يستطيع احد في العالم المالي والعالم الاقتصادي ان يحدد تواريخ وسنين، لأن القصة ليست عملية محاسبة بل هي ثقة، ونحن في هذه السنوات الـ25 تعرضنا لضغوط، داخلية وخارجية وأزمات بسبب قرارات اتخذت دوليا ومحليا، ونحن على ثقة كما من قبل اننا نستطيع ان نجد المخارج للاستقرار المالي والمصرفي اللبناني».

ختم بالقول: «يقوم استقرار مصرف لبنان النقدي على احتياطات نقدية بعيدا من الذهب بـ45 مليار دولار اميركي وبإزدياد الودائع في المصارف يبرهن عن الثقة، وكل ما يُشاع عن وضع خطير لليرة غير صحيح، وأصدرنا بـ 3 مليارات دولار لليوروبوند والتزم كليا وهذا كاف لاحتياجاتنا للعام 2018، واؤكد على ضرورة تحكيم الحقيقة بعيدا من كل ما يكتب».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: