صحّة وتغذية

خبر هام لعشاق السمك ؟!

للباحثين عن الفيتامينات

من الصعب جداً مقاومة الرغبة في تناول السمك وثمار البحر خلال هذه الفترة من السنة، خصوصاً أثناء التواجد في المطاعم المُطلّة على البحر. لكن ماذا عن أبرز منافعها الصحّية والغذائية، وكيف يمكن معرفة إذا كانت طازجة فعلاً؟

أكدت إختصاصية التغذية، كريستال عوكر أنّ “السمك يُعتبر من أهمّ الأطعمة التي يمكن للجسم الحصول عليها نظراً إلى قيمته الغذائية المرتفعة جداً. فهو يتصدّر لائحة مصادر الفيتامين D الذي تبيّن أنّ العديد من اللبنانيين يعانون نقصاً فيه، جنباً إلى البروتينات، والحديد الذي تختلف كميّته بين نوع وآخر، والكالسيوم المتوافر خصوصاً في السردين، والفيتامين B12 الضروري لتكوين كُريات الدم ووظائف الدماغ وحرق الوحدات الحرارية. فضلاً عن غناه بالفوسفور الذي لا غِنى عنه لصنع البروتينات ودعم حرق الوحدات الحرارية، والأوميغا 3 التي تملك فوائد متعددة أهمّها محاربة الكآبة وتحسين وظائف الدماغ والتصدّي ضدّ الالتهاب وأمراض القلب ودعم الرؤية، والزنك الأساسي للنمو والخصوبة وأيض النشويات وتحسين وظيفة الإنسولين وتقوية المناعة، والسلينيوم الذي يمنع الأكسدة ويحمي القلب والشرايين والشيخوخة المُبكرة والسرطان، واليود الضروري لسلامة الغدّة الدرقية”.

ولكن للإفادة من هذا المنجم الغذائي، خصوصاً عندما يتعلّق الأمر بالأوميغا 3، شدّدت عوكر على ضرورة “شَوي السمك وليس قَليه لأنّ هذه العملية تقضي كلّياً على فوائده”، لافتةً إلى أنه “كلما كان حجم السمك صغيراً انخفضت فيه المعادن الثقيلة المضرّة بالصحّة، كالزئبق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: