الأبراج والفضاء

“الناسا ” تطلق رحلتها التاريخية نحو الشمس والهدف ٦ ملايين كيلومتر

أطلقت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، مركبة فضائية ستقترب من الشمس بشكل غير مسبوق.

وانطلقت المركبة “باركر سولار بروب” من قاعدة كيب كانافيرال بولاية فلوريدا في وقت مبكر، في مهمة من شأنها أن تصل بالمركبة قرب الغلاف الجوي الخارجي للشمس، على بعد 6 ملايين كيلومتر فقط من سطح الشمس.

وأقرب مسافة للشمس جرى الوصول إليها من قبل كانت عن طريق المسبار “هيليوس 2″، الذي وصل في عام 1976 إلى مسافة 43 مليون كيلومتر من سطح الشمس.

وللمقارنة، يبلغ متوسط المسافة بين الشمس والأرض 150 مليون كيلومتر.

وستحلق المركبة، التي يحميها درع حراري جديد، فوق كوكب الزهرة في تشرين الأول المقبل، فيما سيكون أول لقاء شمسي لها في تشرين الثاني.

وبشكل إجمالي، ستقترب المركبة 24 مرة من الشمس خلال السنوات السبع المقبلة.

واحتشد آلاف المتفرجين في موقع الإطلاق، بما في ذلك عالم الفيزياء الفلكية يوجين باركر البالغ من العمر 91 عاما، الذي أطلق اسمه على المركبة الفضائية.

وكان باركر أول من أعلن وجود “رياح شمسية” قبل 60 عاما.

وهذا المشروع، الذي تبلغ تكلفته 1.5 مليار دولار، أول مهمة رئيسية في إطار برنامج “العيش مع نجم” التابع لإدارة ناسا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: