الأخبارالعالم

تخوفات إسرائيلية بعد حادثة سقوط الطائرة الروسية

نشرت صحيفة”جيروزاليم بوست” الإسرائيلية تقريراً تساءلت فيه عما إذا كان عصر حرية تحرك إسرائيل في سوريا قد انتهى، بعد اتهام موسكو تل أبيب بالوقوف وراء إسقاط طائرة “إيل-20” التي كانت على متنها 15 عسكرياً روسياً يوم الإثنين قبالة الساحل السوري. 

وأوضحت الصحيفة أنّ إسرائيل وروسيا، منذ تدخلها في الحرب إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد، كانتا تستخدمان آلية خفض نزاع في سوريا لتفادي حصول أي نزاع غير مرغوب فيه بينهما، مبينةً أنّ إسرائيل تمتعت بفضلها بحرية تحرك كبيرة في سماء سوريا، حيث كانت تشن غارات على ما تقول إنّها أهداف لـ”حزب الله” وإيران. 

وفي هذا السياق، عادت الصحيفة إلى حادثة يوم الإثنين، قائلةً إنّ الجيش الإسرائيلي أصدر بياناً اعترف فيه بشن غارة على اللاذقية، وذلك قبل إعلان وزارة الدفاع الروسية عن فقدان الطائرة ومقتل 15 عسكرياً. 

وذكّرت الصحيفة ببيان وزارة الدفاع الروسية، لافتةً إلى أنّ موسكو اتهمت إسرائيل بالقيام بأعمال استفزازية وعدائية، وباستخدام الطائرة الروسية غطاء لشن غاراتها بالقرب من القاعدة البحرية الروسية في حميميم. 

ونقلت الصحيفة عن المتحدّث بإسم “الدفاع” الروسية قوله: “نتيجة لأعمال الجيش الإسرائيلي غير المسؤولة، قُتل 15 عسكرياً روسياً، وهذا لا ينسجم أبداً مع روحية الشراكة الروسية-الإسرائيلية. ونحن نحتفط بحق الرد المناسب”. 

وفيما نقلت الصحيفة عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تأكيده أنّ بلاده ستتخذ تدابير إضافية لتأمين حماية الجنود الروس والمنشآت العسكرية الروسية في سوريا، اعتبرت أنّه يمكن لهذه الإجراءات أن تتراوح بين إعادة تقييم لآلية خفض النزاع المذكورة وجعل العسكريين الروس يشغّلون المنظومات الدفاعية الجوية السورية بأنفسهم أو حتى تزويد دمشق بمنظومات أكثر دقة. 

وعن المنظومات الدفاعية الجوية السورية، قالت الصحيفة إنّ أغلبها يعود إلى الحقبة السوفييتية، مثل SA-2s وSA-5s وSA-6 من جهة، وSA-17 وSA-22 الأكثر تطوراً من جهة ثانية، مستدركةً بأنّ “بانتسير” S-1 التي أسقطت طائرات من دون طيار وصواريخ فوق سوريا تُعدّ الأحدث. 

وتابعت الصحيفة بأنّ موسكو تراجعت في أيار الفائت عن تزويد سوريا بمنظومة S-300 الدفاعية الصاروخية بعدما تحدّثت عن نيتها الإقدام على هذه الخطوة عقب محادثات أجراها بوتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، منبهةً من أنّه يُحتمل لهذه الفكرة أن تُطرح مجدداً، في ظل عدم دقة المنظومات الدفاعية الموجودة. 

الصحيفة التي رجّحت مواصلة إسرائيل ضرباتها الجوية في سوريا، دعت الطّيارين الإسرائيليين إلى الحذر، ناقلة عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قوله: “لن تُترك التصرفات (الإسرائيلية) من دون رد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: