الأخبارالعالم

نهايات دراماتيكية للمجموعات المسلحة في سوريا : باعوهم !

بعد أيام قليلة على توقيع الاتفاق الروسي – التركي الذي جنب إدلب معركة عسكرية كبرى، تتجه الأنظار حاليا نحو مصير “جبهة النصرة” الارهابية والجماعات المسلحة الأخرى والعناصر الأجنبية المتواجدة في المحافظة.

يؤكد الخبراء في شؤون الجماعات المسلحة والإرهابية أن “جبهة النصرة” الارهابية وبقايا نظام “داعش” الارهابي وكذلك العناصر الأجنبية في إدلب يمكن أن يخرجوا عن الإطار الذي ستحدده تركيا لهم، على الرغم من العلاقة الوطيدة بقيادات الجماعات هناك، وأن الأمر قد لا يمر بسلام.

من ناحيته قال سامح عيد، الباحث المصري في شؤون الجماعات الإرهابية، إن تركيا لها وسائل تواصل مع القيادات في “جبهة النصرة” أو “داعش” وحتى الجماعات المعارضة، وأن العلاقات السرية لا تزال قائمة على الرغم من أن الأمر أصبح معلنا للعالم أجمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: