علوم وإكتشافات

تفاصيل أسوأ كارثة عاشتها البشرية قضت على ٢٥ مليون نسمة : هل تتكرر؟!

نشرت “العربية” تقريرا عن تقلبات مناخية غير مسبوقة حصلت عبر التاريخ، ألقت بظلالها على مناطق عديدة، وتسببت في نتائج كارثية، حيث تفشت المجاعة، وانتشرت الأوبئة، قاضية على الآلاف. وليتراجع إثر ذلك عدد سكان الكرة الأرضية بشكل ملحوظ.

وأشارت الى ان “تلك التقلبات تميزت بظهور غبار وضباب جاف على مدار فترة تراوحت بين 12 و18 شهرا لتحجب نسبة هامة من أشعة الشمس وتتسبب في تراجع هائل لدرجات الحرارة.

ونقلت القناة عن البطريرك ميخائيل السرياني(Michael the Syrian) الذي يصنف كأحد أهم جامعي تاريخ القرون السابقة خلال القرن الثاني عشر، قوله “تحول لون الشمس زمن الكارثة إلى الداكن وظلت كذلك لحوالي سنة ونصف، وكانت الشمس تظهر يومياً لمدة لا تتجاوز أربعة ساعات، ترسل خلالها أشعة خافتة وباهتة نحو الأرض فضلاً عن ذلك شهدت السنوات التالية غيابا للعديد من أنواع الغلال”.

كسوف” استمر لأكثر من عام

من جهته، نقل بروكوبيوس القيسراني (Prokopios) الذي يعد أبرز مؤرخ خلال القرن السادس بعد الميلاد، صورة مرعبة لهول التغييرات المناخية، مؤكداً غياب بريق أشعة الشمس، ومشبها مظهر الشمس بمظهر القمر ليلاً.

كما أكد أن العالم عاش على وقع ظاهرة شبيهة بكسوف استمر لأكثر من سنة.

وخلال تلك الفترة، عاش النصف الشمالي للكرة الأرضية على وقع ظواهر فريدة من نوعها، حيث سجلت درجات الحرارة انخفاضاً ملحوظاً، وعرفت كميات الأمطار ارتفاعا كبيرا كما كان فصلا الربيع والصيف شبه غائبين، إذ استمر الطقس باردا مترافقا مع الأعاصير طيلة الأشهر التالية. وقد أسفر ذلك عن تراجع حاد في كمية الغذاء وتفشي المجاعة والأوبئة بمناطق عديدة.

وبناء على العديد من التقارير التاريخية، عاشت الصين ما بين سنتي 536 و538 على وقع العديد من الأعاصير، وتواصل تساقط الثلوج خلال فترة الصيف، وتسببت تلك التقلبات المناخية الغريبة في وفاة عدد كبير من الصينيين، خاصة في القرى والمدن النائية.

وفي المناطق الإسكندنافية، أجبر كثيرون على ترك قراهم بسبب قلة مصادر الغذاء، حيث أقدم الكثير من الفايكنج على الهجرة جنوباً، مؤكدين على قرب نهاية العالم وملمحين لأسطورة راجناروك (Ragnarök) المنبثقة من الميثولوجيا النوردية، التي تنبأت بمعركة نهائية يموت الجميع على إثرها.

وبالتزامن عاشت الإمبراطورية البيزنطية على وقع كارثة إنسانية حقيقية، فعقب تفشي المجاعة التي استمرت لسنوات شهدت القسطنطينية مطلع أربعينيات القرن السادس، أي بعد حوالي 4 سنوات فقط من بداية التقلبات المناخية، انتشار ما عرف بطاعون جستنيان ، الذي تسبب لوحده في مقتل ما لا يقل عن 25 مليون نسمة.

وربط أغلب العلماء في العصر الحديث بين التقلبات المناخية التي جرت سنة 536 وبين ثورة أحد البراكين في القارة الأميركية التي لم تكن قد اكتشفت في حينه بعد.

حيث رجح كثيرون أن تكون ثورة بركان إيلوبانغو (Ilopango) بالسلفادور وراء تلك الكارثة الطبيعية، حيث قذف الأخير كمية هائلة من الدخان البركاني الغني بغاز ثنائي أكسيد الكبريت نحو الغلاف الجوي الطبقي، ما أسفر عن ظهور هذه الظواهر الطبيعية الغريبة التي تسببت بدورها في تقلبات مناخية ومجاعات وأوبئة أدت إلى مقتل عدد هائل من البشر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: