لبنانالأخبار

سعيد يستكمل الهجوم الاسرائيلي ويتهم حزب الله بالسيطرة على مطار بيروت!؟

اعتبر النائب السابق فارس سعيد، في حديث لصحيفة ‘السياسة الكويتية’، إن ‘ما جرى في مطار رفيق الحريري الدولي مرتبط بالوضع السياسي المعقد وتداخل السياسة بالأمن’، واصفاً ما أشيع عن هرب بعض المطلوبين عبر المطار بأنه ‘مجرد إشاعة’.

ولحظ سعيد أن ‘كل التفاهمات التي جرت بين القوى السياسية سقطت جميعها، ما عدا التفاهم بين التيار الوطني الحر وحزب الله الذي وُقع في 2006’. وقال: ‘رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ومن موقعه كزعيم مسيحي، يؤمِّن الدفاع عن سلاح حزب الله وشرعية هذا السلاح، مقابل أن يؤمِّن الحزب للعماد عون والتيار الوطني الحر المقاعد والكراسي النيابية في الداخل’.

وأضاف سعيد: ‘… على هذا الأساس يتكشف يوماً بعد يوم أن من يحكم لبنان هو حزب الله وبالتالي فإن سيطرة هذا الحزب على المطار تضع المطار في مواجهة الشرعية الدولية، وتعرّض سفر اللبنانيين إلى الخطر’.

وقال: ‘هذا المطار هو الحدود الوحيدة التي يستخدمها حزب الله في علاقته مع إيران، كما يستخدم الحدود البرية في علاقته مع سورية. أما الحدود البحرية فهي تحت مظلة القرار 1701، من خلال القوة الألمانية الموجودة في نطاق القوات الدولية’.

وفي سياق آخر، أشار سعيد في سلسلة تغريدات على حسابه عبر ‘تويتر’ إلى أن ‘ ناتانياهو ينتهك سيادة لبنان من خلال تدخله في شؤوننا الداخلية وخاصة شمالي الليطاني اي خارج منطقة ال١٧٠١!’.

وأضاف:’حمى الله لبنان وأهله، شعب يعيش بين المطرقة والسندان’.

ينتهك ناتانياهو سيادة لبنان من خلال تدخله في شؤوننا الداخلية و خاصة شمالي الليطاني اي خارج منطقة ال١٧٠١!!!!😎حمى الله لبنان و أهلهشعب يعيش بين المطرقة و السندان https://t.co/cZ8twBBEF6— Fares Souaid (@FaresSouaid) September 28, 2018

وشدد على أن ‘١٧٠١ على مساحة كل لبنان أصبح ضرورة وطنيّة’، مشيراً إلى ان ‘حمى الله لبنان الذي يعيش شعبه بكامله بين المطرقة والسندان’

ولفت إلى أن ‘ما فعله ناتانياهو في الامم المتحدة بغض النظر عن صحّة معلوماته هو بمثابة إعلان نوايا’، مشيراً إلى أن ‘حتى لا يتحمّل الشعب اللبناني ثمن المواجهة بين ايران و اميركا-اسرائيل وحتى لا يتحوّل لبنان الى صندوق بريد وحتى لا نكون ضحايا محاور و سياسات، الحل هو 1701 على مساحة لبنان و بسط سيادة الدولة بواسطة الجيش اللبناني وحده’.

١٧٠١ على مساحة كل لبنان أصبح ضرورة وطنيّةحمى الله لبنان الذي يعيش شعبه بكامله بين المطرقة و السندانما فعله ناتانياهو في الامم المتحدة بغض النظر عن صحّة معلوماته هو بمثابة إعلان نوايا— Fares Souaid (@FaresSouaid) September 28, 2018

حتى لا يتحمّل الشعب اللبناني ثمن المواجهة بين ايران و اميركا-اسرائيلحتى لا يتحوّل لبنان الى صندوق بريد حت لا نكون ضحايا محاور و سياسات1701 على مساحة لبنان و بسط سيادة الدولة بواسطة الجيش اللبناني وحده— Fares Souaid (@FaresSouaid) September 28, 2018

واعتبر أن ‘بعد كلام ناتانياهو من الأفضل تأليف حكومة مقاومة’.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: