لبنانالأخبار

ما هي الصواريخ الدقيقة التي تحدث عنها السيد نصرالله وخاف منها نتنياهو؟

منذ الاطلالة الأخيرة للأمين العام لـحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى عاشوراء، لم تهدأ الجبهة بين الحزب واسرائيل، في ظل تطورات خطيرة تشهدها المنطقة الرابضة على فوهة البركان السوري.

وإذا كان السيد نصرالله بادر إلى رفع سقف التحدي في وجه تل أبيب، محذرا اسرائيل من أنها قد تشهد ما لم تره من قبل إذا اعتدت على لبنان، فإنه ذهب إلى حد الكشف عن أن المقاومة باتت تمتلك ما يسمى صواريخ دقيقة.

أما على الضفة الاسرائيلية، فلم يتأخر الرد على كلام السيد نصرالله على لسان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي “نصح” نصرالله بالتفكير 20 مرة قبل الاقدام على شن حرب على اسرائيل. كلام ناري رفع المسؤول الاسرائيلي من وتيرته من على منبر الأمم المتحدة، وتحت أنظار المجتمع الدولي، فاتهم حزب الله بتخزين الصواريخ قرب مطار بيروت، في ما اعتبر مؤشرا جديدا إلى احتمالات إندلاع المواجهة العسكرية، تحت ستار “الصواريخ الدقيقة”.

وفي تعليق على هذه الصورة، أوضح العميد المتقاعد خليل الحلو لـ”المركزية” أن “الصواريخ القديمة كانت تنطلق من دون أن يستطيع أحد تغيير مسارها، بعد توجيهها نحو الهدف، علما أن هامش الخطأ عال، لكن، مع التطور، بدأ تجهيز الصواريخ بنظام إلكترو- بصري electro-optique) )، وهو يتيح تزويد الصاروخ بكاميرا بصرية . وفي نهاية المسار، يستطيع مطلقوه السيطرة عليه لتفادي وقوع الخطأ في إصابة الهدف. وقد تطورت الأمور إلى حين بدأ العمل بنظام اللايزر، حيث يلاحق الصاروخ شعاع اللايزر المصوب نحو الهدف.
ومع دخول نظام الـ GPS حيز التنفيذ، بات مطلقو الصواريخ يحددون الهدف تبعا للإحداثيات، على أن يكون في داخل الصاروخ نظام GPS ليوجهه. لكن هذا النظام لا يستطيع توجيه الصاروخ في كل مساره لأسباب عدة بينها الوزن والسرعة وسواها، علما أن الصواريخ المسماة “دقيقة” تحمل أنواعا عدة من أنظمة التوجيه.
ولفت الحلو إلى أن صانعي الصواريخ في ايران طوروا نظام الصواريخ المسمى “زلزال” وأصبح وقودها صلبا (carburant solide) ، واستوردوا من الصين أجهزة توجيه، ونقلوها وجهزوا بها الصاروخ زلزال (مسافة 200 كلم). في المرحلة الأولى، ينطلق الصاروخ كما هو. أما في المرحلة الثانية من المسار، يوجهه نظام الـ GPS إلى الهدف المحدد، قبل أن يقوم بذلك النظام الالكترو بصري في المرحلة الأخيرة.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: