مجتمع وناس

٢٠ رجلا يعتدون على ١٤٠٠ فتاة بطريقة وحشية ، التفاصيل :

أغلق القضاء البريطاني الستار على كابوس دام لمدة 7 سنوات وذلك بعد أن تمت محاكمة “عصابة الجنس الآسيوية، التي أقدم 20 رجلاً من خلالها على ارتكاب جرائم اغتصاب مروعة، راح ضحتهم فيها نحو 1400 امرأة.

وأصدر القضاء البريطاني، اليوم السبت، حكما بالسجن لمدة 220 عاماً، بتهمة استغلال المراهقات والاعتداء عليهن جنسيا، في عدد كبير من المدن البريطانية، وذلك بعد القبض عليهم في أواخر العام الماضي، واستماع المحكمة إلى شهادة 15 فقط من الضحايا.

ويُقدر عدد ضحايا عصابة الاغتصاب بـ1400 فتاة مراهقة، بعضهن لم يتجاوزن سن الـ11 عاما، وتم الاحتيال عليهن بتخديرهن، ثم اغتصبوهن بطرق وحشية، حيث استمرت جرائمهم على مدار 7 سنوات، وبعد المحاكمة التي أُقيمت في محكمة “ليدز كراون”.

جميع الرجال الذين أدينوا، في هذه الجرائم، باكستانيون وبنغلاديشيون، تركز نشاطهم في عدد من بلدان بريطانيا، ومنها نيوكاسل، روثرهام وروتشديل وتلفورد.

وأوضح تقرير نشرته صحيفة “الغارديان”، في وقت سابق، أن الشرطة لم تكن لتتوصل إلى إدانة هذه العصابة، لولا استخدامها لمُخبر سبقت إدانته بجريمة استغلال الأطفال جنسيا، مضيفة أنه تم دفع نحو 10 آلاف جنيه إسترليني، على مدى 21 شهرا، للرجل الذي راقب أفراد العصابة فأرشد عنهم.

وكان من أبرز أحكام القضاء، السجن مدى الحياة، على أحد أفراد العصابة، وهو مفتش شرطة سابق يُدعى “أمير سينغ داليوال” (35 عاماً)، وقال القاضي إن المتهم ارتكب أكثر الإساءات جرأة في حق الفتيات المراهقات، على مدار 5 سنوات، كما أنه كان يصور مقاطع فيديو لجرائمه، ويوزعها على رجال آخرين.

وصرحت المحكمة بأن جميع الضحايا كنّ عرضة للضرر، بسبب العائلة والظروف الأخرى، مضيفة: “بعد أن تم إجبارهن على تناول الكحول والمخدرات، تم اغتصابهن، كما تم الإتجار بهن في مناطق معزولة، أو منازل، بغرض الإعتداء الجنسي من قبل أولئك الذين أخذوهن أو من قبل الآخرين، وكنّ يتعرضن في بعض الأحيان للضرب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: