علوم وإكتشافات

هل يسمع الجنين صوت أمه؟

يميل معظم النساء مع تقدّم مراحل حملهنّ إلى التحدّث مع رضيعهنّ لمحاولة مباشرة بناء علاقة وطيدة معه. فتقوم الأمّهات بغناء بعض الأغاني الهادئة له أو قراءة القصص. ولكن هل يسمع الجنين صوت الأم والأصوات الصادرة داخل جسمها أو خارجه؟ وكيف تتطوّر حاسة السمع عند الجنين؟

يبدأ الطفل في الأسبوع 18 من الحمل بسماع الأصوات المحيطة به. ومع تقدم مراحل الحمل، يتطوّر جهازه السمعي أكثر فأكثر فيصبح من السهل عليه تمييز الأصوات من بعضها البعض. وتقتصر الأصوات التي يسمعها الجنين في هذه المرحلة بأصوات الأعضاء الداخلية للأم التي تشمل نبض القلب، صوت الهواء الذي يتحرك داخل وخارج الرئتين وتحركات المعدة والامعاء.

وفي حوالى الأسبوع الـ25، يصبح الجنين قادراً على تمييز بعض الاصوات الخارجية والاستجابة لها. ولكن لحسن الحظ أنّ أكثر صوت يسمعه الجنين في الرحم هو صوت الأم الذي يبدأ بتمييزه عن باقي الاصوات والتعرف عليه في الفصل الثالث من الحمل، حيث تتسارع دقات قلب الجنين عندما تتكلم معه والدته كما تزيد نسبة تحرّكاته.

لذا، ينصح علماء النفس الحوامل ألّا يتردّدن في التحدث مع طفلهنّ من وقت إلى آخر والغناء له، لأنّ الجنين يسمعهنّ ويستجيب لهنّ بلغته التي تتمثل بالتحرك داخل بطنهنّ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: