رادار

مالك مكتبي يتألق إنسانية ويجمع شمل عائلة لبنانية

أكثر من ٢٥ عاما وعائلة حسن وهناء تعيش الفرقة والغربة … حسن وفي لحظة تخل سلم بناته الثلاثة أكبرهم رولا ٧ أعوام إلى شخص لتبنيهم في فرنسا أو ايطاليا … الأم هناء كانت على خلاف مع الوالد ولم تلحق إنقاذ اولادها . عام ١٩٩٤ بدء الفراق تبنت عوائل إيطالية الفتيات الثلاثة وغشن الغربة ، تغيرت اسمائهن وحياتهن وبقي الاب والام يبحثان … مالك مكتبي تألق في مشهد انساني راقي بجمع شمل العائلة ولو بعد أكثر من ٢٥ عاما.

الحلقة على شاشة ال lbc لاقت اعجابا واسعا من قبل المشاهدين الذين أثنوا على المبادرة الإنسانية للاعلامي مالك مكتبي و لبرنامج أحمر بالخط العريض.

ليب نيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: