حول العالممنوعات

بعد 128 عاما.. حسم نهائي لجدل “ورق التواليت”

أخيرا، وبعد جدل استمر منذ ما يزيد على 128 عاما، حسمت منظمة استرالية كيفية وضع لفافة ورق التواليت في مكانها بحسب ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجدل المستمر منذ عقود كان محتدما حول ما إذا كانت اللفافة يجب أن توضح بحيب يكون الورق في الأعلى أم في الأسفل.

وتمكنت جمعية “تشويس” الأسترالية المعنية بالمستهلكين من حسم الجدل المحتدم أخيرا، أما الجواب النهائي فهو أنها يجب يجب أن تكون للأعلى.

وكانت جمعية “تشويس” عثرت على براءة اختراع لفافة ورق التواليت التي يعود تاريخها إلى نحو 128 عاما، وتحديدا إلى 15 سبتمبر 1891، تبين فيها كيفية وضع اللفافة، وهو أن يكون الورق في الأعلى وليس الأسفل.

وجاء في رد تشويس على الجدل “هنا في تشويس.. نحن لا نخشى الوصول إلى الحقيقة المتعلقة بمخاوف المستهلك.. ولذلك شرعنا في توفير إجابة حاسمة ونهائية بشأن طريقة وضع لفافة ورق التواليت في مكانها المخصص في الحمام، وينبغي أن يكون الورق في الأعلى”.

وأضافت “لذا، وخشية خسارة المزيد من المستهلكين، فإننا نعلن هنا أن الأعلى هو الطريقة الصحيحة لوضع لفافة ورق التواليت”.

ويبدو أن كثيرا من الناس يشاركون الجمعية هذا الرأي، بحسب الصحيفة البريطانية.

وقال أحد المستهلكين “إن الناس في هذا العالم نوعان، الأول هو الذي يضع الورق إلى الأعلى”، فرد عليه آخر قائلا “ثم هناك الوحوش”.

وقال ثالث “فقط أريد التأكيد على أنني حيث أذهب أحاول أن أساعد دائما بتغيير وضعية ورق التواليت بحيث تكون إلى الأعلى”.

وقال رابع “الأعلى فكونها إلى الأسفل لا يشعرني بالراحة”.

ورد خامس على فكرة الوحوش بالقول “إلى الأعلى لأنني لست وحشا”.

ومع ذلك ما زال البعض الآخر يصر على العناد والجدل بأنها يجب أن تكون إلى الأسفل.

وقال أحدهم “إلى الأسفل على طول.. فهي تمنحك الراحة والسرعة والسيطرة بيد واحدة على أي عدد من الأوراق يجب أن تقتطع أو تستخدم”.

غير أن كثيرين حسموا موقفهم بأنه إذا كانت للأعلى أو الأسفل فهذا لا يهمهم، والمهم بالنسبة إليهم هو “وجود ورق التواليت”، وعبروا عن امتنانهم لوجوده.

وقال آخر “من يهتم.. نحن محظوظون أنه متاح لنا ويمكننا شراؤه.. أتساءل عن عدد الناس الذين لا يتاح لهم حتى الحصول عليه”.

ورد آخر قائلا “فوق أو تحت.. من يهتم.. في العالم قضايا أكثر أهمية”.

المصدر

www.skynewsarabia.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق